مصادر: عزمي بشارة مهندس الحرب ضد مرشحي الرئاسيات الجزائرية لصالح الإخوان

  • عزمي بشارة

كشفت مصادر لـ"قطريليكس" أن قناة الجزيرة تجهز حملة شرسة ضد المرشحين للرئاسة في الجزائر، مع بَدْء العد التنازلي لإطلاق الانتخابات الرئاسية، وتسعى أبواق تميم بن حمد الإعلامية في الحملة إلى تلميع مرشح الإخوان.

وأكدت المصادر أنه تم اجتماع عدد من القائمين على إعداد البرامج في القناة وتوجيه التعليمات التي أصر على تنفيذها بدقة عزمي بشارة مستشار الشيخ تميم بن حمد، وأن تنطلق خلال الأيام القادمة؛ استعدادًا للانتخابات المرتقبة في 12 ديسمبر المقبل، وذلك تلبيةً لمصلحة حليفتها إيران، وتحقيق أهدافها ووصول الإخوان لسدة الحكم والسلطة، تحت شعار "دولة مدنية لا عسكرية".

ويأتي ذلك استكمالاً للأجندة المسمومة التي يسعى النظام وحليفته إيران لتنفيذها في الجزائر، التي عجزت عن تنفيذها في 2011، مع الربيع العربي، وكشف ملامحها رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى؛ حيث أكد أن "مدبري الربيع العربي خصصوا 130 مليار دولار لتدمير دول عربية شقيقة"، مشيرًا إلى أن "الجزائر كانت ضمن الأهداف القطرية في نشر الفوضى، مذكرًا بحملة السكر والزيت التي أثيرت في الجزائر في يناير 2011".

لكنها عادت إلى الواجهة من الجديد مع التظاهرات الشعبية في الجزائر والتي تفاقمت مع إعلان عبدالعزيز بوتفليقة نيته الترشُّح لفترة رئاسية خامسة؛ ما زاد من غضب الشعب، واستغله الإعلام القطري في تسليط الضوء عليه، وفضحته برقية مُسرَّبة وموجهة من السفارة القطرية في الجزائر إلى وزارة الخارجية في الدوحة، بشأن منح تأشيرات مستعجلة لشخصيات سياسية، هدفها شن الهجوم على الجيش وإشعال الغضب الشعبي.

وهنا بدأت سياسة قناة الجزيرة في التعامل بشكل مختلف تجاه الأزمة؛ حيث تبنَّت وجهة نظر أطراف مشبوهة، واستضافت معارضين متطرفين، استغلوا أبواق تميم الإعلامية للتهجم على الجيش الجزائري واتهموه بقيادة "انقلاب عسكري في البلاد".

وتواصل القناة في نشر سمومها لصعود الإخوان إلى سدة الحُكم، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والتي جاء في قائمة المرشحين فيها خمسة أشخاص فقط: "عز الدين ميهوبي، وعبدالقادر بن قرينة، وعلي بن فليس، وعبدالمجيد تبون، وعبدالعزيز بلعيد"، وتشمل بعض الوجوه المحسوبة على نظام بوتفليقة والإخوان ومنها رئيس حزب البناء الوطني المدعوم من الإسلاميين في الجزائر، وسبق له الترشح لانتخابات 18 أبريل 2019، شرارة الحراك الشعبي في الجزائر.

إقرأ أيضًا