تشاد تعتقل جنرال الدوحة المدلل هاربا من ليبيا

  • ارديمي ورقة في يد قطر لبث الفوضى في تشاد

أعلنت الحكومة التشادية تمكنها من اعتقال رئيس أركان المعارضة تيمان أرديمي الهارب من ليبيا رفقة المتحدث باسم اتحاد قوى المعارضة.

وأعلنت في وقت سابق قيادة أركان الجيش التشادي، أسر أكثر من 250 إرهابيا بينهم أربعة من القادة، إثر دخول قافلة من المتمردين إلى تشاد قادمة من الأراضي الليبية نهاية يناير الماضي وأوضح الجيش التشادي، في بيان له، أن "أكثر من أربعين سيارة دمرت، كما تم مصادرة مئات قطع السلاح"، مشددا على مواصلة "عمليات التطهير في منطقة أنيدي في شمال شرق تشاد على مقربة من الحدود مع ليبيا والسودان.

يشار إلى أن أرديمي من أبرز زعماء الحركات المتمردة في تشاد ,ولد عام 1955 بالعاصمة التشادية أنجامينا وكان له علاقة قوية بالرئيس إدريس ديبي الذي آثر أن يقربه منه بتعيينه مديرا لمكتبه خلال الفترة من 1993 إلى 1997 ثم تمر] على ديبي في 2006 واختار المعارضة المسلحة واختير رئيسا للمعارضة التشادية المسلحة التي اندمجت في اتحاد القوى للمقاومة ثم أعلن في 2013 ومن داخل الدوحة مواصلة النضال المسلح ضد نظام ديبي.

وتصف وسائل إعلام مختلفة، أرديمي بأنه "جنرال الدوحة المدلل" بعد أن احتضنته هارباً من تشاد إثر محاولة  انقلاب فاشلة. وبسبب إقامته في قطر  من جهة ودوره الكبير في قيادة التمرد المسلح، قطعت انجامينا علاقاتها الدبلوماسية بقطر العام الماضي.

ومن جهته، اتهم الجيش الليبي منذ أشهر قطر بدعم أرديمي وفصيله المسلح في الجنوب الليبي إلى جانب عشرات الحركات المسلحة والمتمردة من السودان وتشاد، إلى جانب التنظيمات الإرهابية المتطرفة، لضرب الجيش وسلخ مناطق واسعة من الجنوب الثري بالنفط، لإقامة بؤرة إرهابية جديدة في المنطقة، بعد انهيار التنظيمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وأنصار الشريعة، في سرت، وفي درنة، وبنغازي.

إقرأ أيضًا