معارض بارز ينتقد تدخل قطر في الصومال

  • screenshot_13

مع تزايد الروابط الغامضة القائمة بين النظام القطري ونظام الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو الموالي لها في مقديشو، يتواصل تدفق الإمدادات القطرية من الأسلحة والأموال على حكومة فرماجو، من أجل أهداف خفية قد تؤدي إلى انفجار الوضع الأمني في الصومال مجددا.

وانتقد أحد زعماء المعارضة الصومالية دور دولة قطر الغنية بالغاز في الصومال، قائلًا إن تدخلها في الشؤون الداخلية للبلد يُذكِّر الصوماليين بالنظام الإثيوبي السابق.

وقال عبد الرحمن عبد الشكور ورسامي، زعيم حزب واداجير، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: "تبنت قطر سلوك تدخل النظام الإثيوبي السابق. تولى سفيرها دور الجنرال جابر، ويصطف المسؤولون الصوماليون لمقابلته. كما أنها زرعت عملاءً بيننا".

حسب ما ذكر موقع "صوماليا أفيرز"، انتقد عبد الرحمن مسؤولي الحكومة الصومالية بسبب تملقهم للضباط القطريين ذوي الرتب المنخفضة، مشيرا إلى أن أتباع فرماجو يهرولون خلف الوفد القطري، قائلا: "عندما ترى وزراء صوماليون وكبار قادة الجيش يركضون وراء بعض المسؤولين الأجانب ذوي المستويات المتدنية، فإنه يذكرك بالطريقة التي اعتاد الجنرال جابر أن يتصرف بها".

وأضاف: "أعزائي الصوماليين، إذا كان السلوك المهين للمسؤولين الإثيوبيين قد أزعج ضميرنا بالأمس، مما دفعنا إلى وصف أصدقاء هؤلاء المسؤولين الصوماليين بالجنون الأثيوبيين، فلماذا نسكت على سلوك قطر؟"

أخيرًا ، دعا عبد الرحمن قطر إلى التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصومال، مضيف: "نحث قطر على إنهاء تدخلها الصارخ في شؤون الصومال ووقف تصرفاتها غير المرغوب فيها في البلد الذي أفسده الحكومات السابقة".

وزار وفد قطري مدينة دوسمارب الصومالية في 13 يوليو حيث رحب بهم كبار المسؤولين الحكوميين وقادة الجيش.

ويسعى تنظيم الحمدين بكل السبل للسيطرة على مفاصل الصومال، واستغلال انبطاح رئيسها فرماجو لتحقيق مخططه التخريبي في القارة الإفريقية وتحويل مقديشو إلى مركز لوجيستي لنشر التطرف بالقارة السمراء، إذ تجاهلت عصابة الدوحة مؤخرا الحظر الدولي المفروض على تسليح الجيش في الصومال، وسلمت الجيش الصومالي 68 مدرعة.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم