منظمة تونسية: صهر بن علي قرر الاستقرار في قطر

  • صخر الماطري صحر الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي

كشفت منظمة "أنا يقظ" التونسية أن صخر الماطري، صهر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، قرر الاستقرار في قطر، بعد حصوله على الجنسية السيشالية، ورفع منع السفر عليه.

وأفادت المنظمة التونسية، في بيان لها، بأن "صخر الماطري حصل على الجنسية السيشالية، وأن ذلك أسهم في رفع منع السفر عليه، ما مكنه من التنقل بحرية والسفر خلال الفترة الأخيرة إلى قطر وتركيا”، داعية الدولة التونسية ووزارة العدل إلى "تحمل المسؤولية والتدخل دبلوماسيًا لمنع الماطري من السفر بحرية، خصوصًا أنه سبق أن ثبت ضلوعه في نهب أموال التونسيين، وقد صدرت ضده أحكام بالسجن وبتجميد أملاكه في تونس وخارجها."

أضاف البيان أن الماطري "سافر إلى قطر في مناسبتين بتاريخ 22 أبريل 2019، و2 مايو 2019، كما أنه سافر إلى تركيا بتاريخ 1 يونيو 2019"، لافتة إلى أنه عرض منزله في سيشل للبيع، وينوي السفر بصفة نهائية مع زوجته السيشالية وأبنائها، للاستقرار بدولة قطر.

وأشارت المنظمة التونسية إلى أنها "سبق أن حاولت إيقاف إجراءات حصول صهر الرئيس التونسي الأسبق على الجنسية السيشالية، نظرًا إلى صدور أحكام جنائية ضده وضد بن علي في تونس، وأن كل ما تطلبه الأمر حينها تقديم هذه الأحكام في نسخ ورقية للقضاء السيشالي لمنع صخر الماطري من الحصول على الجنسية."

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن تردد صخر الماطري على قطر، حيث كشفت مجلة "جون أفريك" الفرنسية، مؤخرًا عن لقاء سري جمع الماطري برئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، في الدوحة.

وأشارت المجلة إلى أن صخر الماطري اشترط خلال اللقاء الذي بحث تسوية أوضاعه في تونس، أن "يتم التحاور معه من طرف الحكومة التونسية"، مشيرًا إلى أنه لا يرفض أن يسجن في مرحلة أولى، لكنه يرغب في "ألا تتجاوز مدة سجنه 3 أشهر". ولم تكشف المجلة الفرنسية، التاريخ والمكان المحددين اللذين جرى فيهما اللقاء، مكتفية بالإشارة إلى أنهما اجتمعا سرًا في أحد المنازل القريبة من العاصمة القطرية.

وكان موقع" كابيتاليس" التونسي، قد أكد تلقى صخر الماطري صهر الرئيس التونسي الأسبق تمويلا ماديا من الحكومة اللقطرية، من أجل تسهيل حصوله على جنسية جمهورية سيشل.

ونقل الموقع عن مدير منظمة "أي ووتش" يوسف بالقاسم قوله خلال مؤتمر عقده في تونس، إن المنظمة لديها معلومات تكشف أن صهر بن علي، حصل على تمويلات قطرية تم تحويلها إلى حساب زوجته، رغم أنه يواجه إدانات أمام القضاء التونسي التي تقوده إلى السجن. وأضاف: "طلبنا من وزارة العدل التونسية تسليمنا الأحكام التي تدين الماطري، لكننا لم نتلق أي إجابة".

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم