منظمتان حقوقيتان تفضحان ترويج "الجزيرة" لأكاذيب إخوانية في اليمن

  • قطر تسعى لعقد صفقة بين الإخوان والحوثيين ضد حكومة الشرعية في اليمن

دانت منظمتان حقوقيتان دوليتان دأب قناة الجزيرة القطرية على نشر "تقارير حقوقية مزعومة" صادرة عن "منظمة وهمية"، يرأسها عضو في جماعة الإخوان الإرهابية، لترويج أكاذيب حول سير معارك تحرير اليمن، بهدف الإضرار بسمعة دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن والتي تقاتل ميليشيات الانقلاب الحوثي، والتي تدعمها في المقابل قطر وإيران وحزب الله.

وقالت المؤسسة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، في بيان اليوم الاثنين، إن التقارير التي تصدرها المنظمة الوهمية التي تدعي "منظمة سام للحقوق والحريات"، كاذبة ومختلقة، وتهدف إلى تعطيل جهود تطهير اليمن من تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين، فضلا عن تبرئة ساحة ميليشيات الحوثي من الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضد الشعب اليمني.

وأوضحت المنظمتان الحقوقيتان أن اليمني نبيل البيضاني المنتمي لتنظيم الإخوان الإرهابي، الذي يزعم ترؤسه للمنظمة الوهمية، إلى جانب توفيق الحميدي وهو من محافظة تعز، ينتميان إلى حزب "الإصلاح" التابع لتنظيم الإخوان الإرهابي.

وأشارت مصادر إلى ارتباط البيضاني والحميدي بقيادات إخوانية قطرية تعمد على تمويلهما بهدف الإساءة لجهود التحالف العربي والشرعية في جنوب اليمن، لتطهير البلاد من آثار الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

وقال مصدر حقوقي دولي إن "المنظمة الوهمية التي تزعم أن مقرها في جنيف لا تمتلك أي مقر رسمي على الأراضي السويسرية على الإطلاق، وأن العنوان المشار إليه كمقر للمنظمة الوهمية منتحل بشكل غير قانوني".

وأعلنت السعودية ومصر والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، 5 يونيو الماضي، بعد فشل محاولات إقناع النظام القطري بالتخلي عن سياسة دعم الإرهاب وإيواء المتطرفين والانخراط في مخططات تخريبية ضد مجتمعات عربية، بهدف تنفيذ المخطط الإيراني الرامي لبسط النفوذ الفارسي في المنطقة، كما تم طرد قطر من التحالف العربي لدعم الشرعية بعدما ثبت أن الدوحة سربت معلومات غاية في السرية للحوثي ما أسفر عن مقتل مجندين إماراتيين وبحرينيين.

إقرأ أيضًا