موقع أمريكي: قطر تنتهك القانون بعدم تسجيل الجزيرة كوكيل أجنبي

  • وير

كشف موقع ذا ديلي وير الأمريكي، ارتفاع موجة الغضب الأمريكي تجاه قناة الجزيرة القطرية، والتي طالب فيها حقوقيون أمريكان بوضع الجزيرة ضمن قائمة العملاء الأجانب.

ووصف الموقع قناة الجزيرة، بالإمبراطورية المتطرفة للإعلام التي تسيطر عليها بالكامل دولة قطر، موضحًا أنها تنتهك القوانين الأمريكية من خلال الاستمرار في العمل في الولايات المتحدة دون تسجيل بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب.

وبين الموقع الأمريكي، أنه لا يوجد فرق بين قناة الجزيرة ودولة قطر. لأنهم نفس الكيان، والدليل متاح لأي شخص مطلع ويتابعها عن كثب.

وأكد أنه تم تأسيس قانون تسجيل الوكلاء الأجانب في الأصل في عام 1938 - قبل ثلاث سنوات فقط من دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية - بهدف الحفاظ على علامات تبويب الأفراد والشركات العاملة في الاتحاد السوفيتي الشيوعي وألمانيا النازية. 

أما اليوم، قانون تسجيل الوكلاء الأجانب يوفر قاعدة بيانات للأفراد والجماعات التي تضغط نيابة عن الدول الأجنبية، سواء كانوا لأصدقاء الولايات المتحدة أو لأعداءها على حد سواء.

وأشار إلى أن التوجيه الجديد الصادر عن وزارة العدل (DOJ)، الذي يرأس قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، من عدة هيئات مملوكة للدولة يتطلب أن تسجل بموجب مبادئها التوجيهية. 

وبالنظر إلى الاهتمام الجديد بالتدخل الأجنبي في السياسة الأمريكية، اتخذت وزارة العدل مبادرة جديدة لتحديث ممارسات الامتثال على مدار العامين الماضيين. 

وقد اتبعت بالفعل العديد من الكيانات الإعلامية الحكومية الخاضعة لسيطرة الصين وروسيا نفس الشيء، حيث سجلت تحت قانون تسجيل الوكلاء الأجانب وتفي بالتزاماتها المتعلقة بالامتثال.

وأوضح الموقع الأمريكي أن قناة الجزيرة، تجاهلت التوجيه الجديد وضللت الجمهور بطبيعته الحقيقية، فهي مؤسسة مملوكة لشبكة الجزيرة الإعلامية التي يرأسها حاليًا حمد بن ثامر آل ثاني، أحد أفراد العائلة المالكة القطرية. 

وتأسست المؤسسة الإعلامية في منتصف التسعينيات بفضل منحة بقيمة 150 مليون دولار من حمد بن خليفة آل ثاني،  وذلك وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

 في ذلك الوقت، كان حمد بن خليفة أميرًا لقطر. حتى2013 وهو العام الذي تنازل فيه عن الحكم لابنه تميم، الذي يقوم بتشغيل الشبكة اليوم.

وذكر الموقع أنه ومنذ تأسيس الجزيرة، لم يكن هناك قط انفصال بينها وبين العاصمة القطرية. لم يتم دعم أي سياسات بشأن موجات الجزيرة التي تتعارض مع أهداف سياسة قطر

ولم يكن هناك قط قيادة ملكية غير قطرية في قمة إدارة الجزيرة، وجميع الأموال التي تمول الجزيرة تأتي مباشرة من خزائن الحكومة القطرية، في إدراك هذه الحقيقة، قام المشرعون في الكونجرس بدفع متجدد للتكتل الإعلامي للتسجيل تحت قانون تسجيل الوكلاء الأجانب.

وأفاد الموقع أنه في الأسبوع الماضي، كتبت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين خطابًا إلى وزارة العدل يطلبون فيه تسجيل الجزيرة كوكيل أجنبي.

حيث ذكر خطاب موقع من نواب أمثال تيد كروز وماركو روبيو وتوم كوتون: "عندما يتم أخذ الأدلة المتاحة ككل، يبدو أن عمليات بث الجزيرة، بما في ذلك AJ +، تعكس سياسات وتفضيلات الحكومة القطرية، والتي، إلى جانب التمويل الحكومي ومؤشرات الوكالة الأخرى، تظهر أن الجزيرة و تعمل الشركات التابعة لوسائل الإعلام بمثابة تغيير في الحكومة القطرية لضمان نشر وجهات نظر الحكومة".

وواصل:" بالإضافة إلى الجزيرة التي تعمل على ما يبدو كوكيل للحكومة القطرية، فإن التزامها المحتمل بالتسجيل بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب قد يكون ناجماً عن حكمين آخرين في النظام الأساسي. أولاً، نظرًا لأنها تنتج وتوزع المحتوى وتأمين الوصول داخل الولايات المتحدة، يمكن القول أنها تشارك بشكل مباشر أو غير مباشر في ... نشر البث ...، وبالتالي ربما تكون بمثابة وكيل دعاية. ثانياً، نظرًا لأن برامجها تتعلق بشروط حكومة أجنبية أو بلد أجنبي، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر قطر، ربما تكون الجزيرة قد عملت كموظف في خدمة المعلومات عن طريق تقديم برامجها أو نشرها أو نشرها".

وأكد الموقع أنه منذ إنشاء الجزيرة، زادت من حدة التطرف في العالم. حتى اليوم، ففي خلال عام 2019، يستمر هذا عملها الإجرامي من خلال وصف الانتحاريين الجهاديين  بالـ"شهداء" والمقدسين، هذا بجانب تمجيد دور زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وغيره من قادة الإرهاب. 

على نطاق أوسع، تعمل الجزيرة على تسليح "تغطيتها" لشئون الشرق الأوسط للتحريض على التمرد المتطرف في دول المنطقة.

وذكر الموقع أن ممارسات الجزيرة تأتي في الوقت نفسه،  الذي تدعي فيه قطر أنها حليفة موثوقة للولايات المتحدة - حتى في الوقت الذي يواصل فيه قادتها في الدوحة مساعدة وتحريض الجماعات الإرهابية المعينة من قبل الولايات المتحدة وملء شاشات الجزيرة بمشاعر مناهضة للولايات المتحدة ومناهضة للإرهاب.

وأفاد الموقع أن تغطية الجزيرة باللغة الإنجليزية تختلف عن تلك التي تظهر على الجزيرة العربية، حيث يتم برمجة اللغة الإنجليزية بشكل فريد لجمهور غربي تقدمي. 

ومع إدراكها أن الإشادة بالمتطرفين قد لا يفوز بعقول الأمريكيين، فقد قررت الإدارة في الجزيرة الإنكليزية، وكذلك علامتها التجارية الاجتماعية الثقيلة AJ +، طرح مواضيع أكثر راحة للغربيين. لكن الأهداف تبقى كما هي، باللغتين الإنجليزية والعربية، لدى الجزيرة هدف واحد: النهوض بأهداف العائلة المالكة التي تحكم قطر.

وعلى الرغم من ذلك، رفضت قناة الجزيرة، من خلال شركة خارجية تمثل الجهة الإعلامية، الادعاء بأنها كيان مملوك بالكامل ومسيطر عليه في دولة قطر

وأبلغت شركة تابعة لجهة خارجية واشنطن إكسامينر الأسبوع الماضي أن وسائل الإعلام  "ليست مملوكة لقطر" وأن "تقاريرها ليست موجهة أو خاضعة لسيطرة الحكومة القطرية ولا تعكس أي وجهة نظر حكومية".

وأوضح الموقع أن ادعاءات الجزيرة غير صحيح، فعلى الورق، يستطيع المحامون استنباط لغة ماكرة للادعاء بأن الجزيرة ليست مملوكة مباشرة لقطر، ولكن الحقيقة هي أن أفراد العائلة المالكة القطريين الذين يسيطرون على الشبكة يستخدمونها كجهاز للغرض المعلن عنه لدعم وتطوير موقع قوة الدوحة في العالم.

الجدير بالذكر أن وجود سجل الجزيرة تحت قانون تسجيل الوكلاء الأجانب سيؤدي إلى توفير الشفافية التي تشتد الحاجة إليها للجهود المبذولة للكشف عن عمليات التأثير النقدي في قطر في واشنطن العاصمة. 

إذا سجلت الجزيرة تحت قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، فسيتعين على وكلائها في الولايات المتحدة أيضًا تقديم إفصاحات عن العمل الذي إنهم يفعلون من أجل نظام الدوحة.

 بالإضافة إلى ذلك، سيضمن امتثال قانون تسجيل الوكلاء الأجانب أن يفهم كل من الجمهور والمسؤولين الحكوميين البرامج الراديكالية لقناة الجزيرة كوسيلة لتعزيز المصالح الوطنية لقطر. 

ربما بعد ذلك، سوف يتفهم عدد متزايد من أعضاء الكونجرس وإدارة ترامب أن قطر ليست هي الشريك والحليف كما يدعي أمير الدوحة في ذلك.

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج