أذناب الحمدين يمنعون المراقبين الأمميين من دخول ميناء الحديدة اليمني

  • أذناب الحمدين يمنعون المراقبين الأمميين من دخول ميناء الحديدة اليمني

كثف تنظيم الحمدين القطري من أدواره التخريبية في المناطق اليمنية المحررة، فعلاوة على عودة الاغتيالات لقيادات عسكرية بارزة، بدأت الهجمات الحوثية الإرهابية تستهدف المناطق الخاضعة للشرعية بشكل غير مسبوق، فيما استغل حكام الإمارة الصغيرة وحلفائهم نظام الملالي الإيراني أذنابهم الحوثيين لعرقلة تسليم الأسرى والمختفين قسريًا، ومنع بعثة الأمم المتحدة من الدخول لمدينة الحديدة.

وذكرت مصادر محلية في اليمن، أن ميليشيا الحوثي الانقلابية، منعت الاثنين، رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال مايكل لوليسجارد، من زيارة ميناء رأس عيسى شمال المدينة.

ولا تزال المحاولات المستميتة من قبل تنظيم الحمدين لتمزيق اليمن وتخريبه لا تتوقف، فخرجت عصابة الدوحة بمخطط جديد للتقارب بين أذرع الإرهاب في صنعاء من أجل تجديد عمليات الدمار والتخريب التي تقودها ميليشيات تميم العار في البلد.

وفضح عضو الوفد الحكومي إلى مشاورات السويد، عسكر زعيل، انتهاكات ميليشيا الحوثي، بعدما منعت رئيس الفريق الأممي لإعادة الانتشار من زيارة استطلاعية إلى ميناء رأس عيسى.

وأضاف زعيل، في تغريدة على حسابه بموقع " تويتر"، أن الجنرال الدنماركي غادر الحديدة إلى صنعاء لتقديم شكوى لمحمد علي الحوثي.

وأبلغ المبعوث الأممي مارتن غريفيث، والجنرال مايكل لوليسغارد، مجلس الأمن برفض الحوثيين تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار، وسط أنباء عن ضغوط دولية على الجماعة لإجبارها تنفيذ الاتفاق.

يذكر أن ميليشيا الحوثي، ترفض تنفيذ اتفاق السويد المتعلق بالانسحاب من الحديدة وموانئها، في وقت تمارس فيه أنشطة مسلحة تصعيدية لتعطيل الاتفاق برمته.

هذ التحركات الأخيرة في اليمن سبق أن دعمتها إمارة الإرهاب بالعبث سرًا منذ بدء المفاوضات في عمان، بمحاولات منع تقدم المباحثات وتعطيل عودة الشرعية إلى اليمن، حيث أمر تابعه الحوثي باحتجاز نواب البرلمان اليمني لمنع انعقاده، مراهنا على عدم اكتمال النصاب القانوني.

كما طالبت الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دوليا المبعوث الأممي، مارتن جريفيثس، ورئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار، الجنرال مايكل لوليسجارد، بموقف حازم تجاه سلوك المماطلة والتعنت للميليشيات الحوثية، وإيقاف تلاعبها المكشوف على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق السويد، وحملت ميليشيات الحوثي مسؤولية فشل الاتفاق والانتكاسة الجديدة.

وتأكد المجتمع الدولي كيف يأبى تنظيم الحمدين الحاكم في الإمارة الصغيرة، رؤية الاستقرار والهدوء يتحقق في دول الجوار، إذ استغل جماعته الإرهابية في اليمن "الميليشيات الحوثية" لعرقلة بنود اتفاق السويد، عن طريق سلوك المماطلة والتعنت.

وكان وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، قد اتهم الاثنين، ميليشيات الحوثي بوضع العراقيل أمام تنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة، وفقا لاتفاق السويد الذي مضى أكثر من ثلاثة أشهر على توقيعه برعاية الأمم المتحدة.

وأوضح أنه منذ إعلان الأمم المتحدة الهدنة وبدء سريان وقف إطلاق النار في 18 ديسمبر 2018 بالحديدة إلى 11 مارس 2019 وصل إجمالي الخروقات الحوثية المباشرة وغير المباشرة إلى 1943 خرقا، أدت إلى مقتل 123 مدنيا و627 جريحا بينهم نساء وأطفال.

ولفت إلى أن الميليشيات الحوثية ما زالت تستغل الهدنة لتعزيز مواقعها الدفاعية بحفر الخنادق وقطع الشوارع وزراعة الألغام، كما أنها زادت من قصف المدنيين وتدمير المنشآت العامة والخاصة.

وارتكبت ميليشيات الحوثي الانقلابية مجزرة جماعية، الأسبوع الماضي، ضد مدنيين من قبائل حجور في مديرية كشر شمال غربي محافظة حجة، ذهب ضحيتها أكثر من 40 قتيلا من أسرتين فقط، ومن بين القتلى 12 امرأة من عائلة الهادي، وثمان نساء من أسرة أحدب، إضافة إلى أطفال تتراوح أعمارهم بين شهر واحد و13 عاما.

وفي صفعة لتنظيم الحمدين وحليفه نظام الملالي بإيران، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، دعم بلاده للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترمب ترفض تقييد المساعدات للتحالف الذي تقوده المملكة.

وأضاف بومبيو في تصريحات صحافية الجمعة، أنه يجب دعم التحالف في اليمن حتى لا ينتقل إلى السيطرة الإيرانية، وحتى لا تصبح دولة يحركها نظام إيران الفاسد، مشيرا إلى أن السعودية قدمت مساعدات كبيرة لليمن وشعبه تقدّر بالمليارات.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم لا بدّ أن ينفذ، قائلا "من يهتم بحقوق اليمنيين وحياتهم فإن عليه دعم التحالف بقيادة السعودية"، منتقدا بشدة أعضاء الكونغرس الذين يسعون لوقف الدعم الأمريكي للتحالف في اليمن.

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج