واشنطن بوست : سحب تنظيم المونديال من الدوحة بات قريبا

  • أكدت مصر أنها ترفض أن يحكم لها أي حكم قطري مبارياتها في بطولة كأس العالم المقررة في روسيا العام المقبل

بات سحب حق تنظيم المونديال من نظام تميم بن حمد، وشيكاً، ولاسيما في ظل إصراره على إثارة الفوضى في المنطقة، مما يجعلها غير مؤهلة لاستضافة المونديال. وحذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، من زيادة المخاوف التي يواجهها كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، في خضم الاضطرابات المتصاعدة خلال الآونة الأخيرة خاصة في منطقة الخليج العربي. وذكرت الصحيفة الأميركية في تقرير لها على موقعها الإلكتروني، أن أزمات تنظيم مونديال 2022 في البلاد ، عادت إلى الأضواء مجددًا خلال الأيام الماضية، في ظل تفاقم التصعيدات الراهنة بالمنطقة، لا سيما بعد قرار الاتحاد الأميركي لكرة القدم بإلغاء أحد معسكراته التدريبية في قطر على خلفية التوترات الأخيرة بعد مقتل قائد ميليشيا فيلق القدس قاسم سليماني. وأوضحت "واشنطن بوست" أنه منذ منح حقوق تنظيم البطولة إلى قطر، واجه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، العديد من الانتقادات المتوالية حول شبهات الفساد الخاصة بعملية التصويت بعد أن وقع الاختيار على الدوحة، التي تملك سجلًا متقلبًا في مجال حقوق الإنسان، فضلًا عن حرارة الصيف العالية التي دفعت الاتحاد إلى إقامة البطولة في فصل الشتاء بخلاف البطولات السابقة. وأشار التقرير إلى عدد من القضايا والأمور التي يكتنفها الخوف بشأن سلامة آلاف المشجعين بالإضافة إلى 32 فريقا مشاركا في البطولة، لا سيما أن البلد المضيف للمونديال تقع في منطقة استراتيجية بين المملكة العربية السعودية وإيران. ونوّهت الصحيفة إلى الاضطرابات التي اندلعت أوائل العام الجاري بعد أن استهدفت غارة أميركية في العراق، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وأدت إلى مقتله، فيما ردت إيران بتوجيه ضربة صاروخية إلى الأهداف الأميركية في سوريا بواسطة الصواريخ الباليستية.

إقرأ أيضًا