وثائقي "أبناء الدوحة" يكشف معاناة "الغفران" بسبب انتهاكات الحمدين

  • قبيلة الغفران

بينما ينتهك تنظيم الحمدين حقوق الشعب القطري ويقوم بدعم الجماعات الإرهابية، وفي الجانب الآخر الشعب يعاني وخاصةً قبيلة الغفران، تنتهك حقوقهم وتسحب جنسياتهم، فضلا عن معاناتهم بسبب التهجير وعدم وجود جنسيات لهم، وتم اعتقال من طالب منهم بحقوقه. وعرضت قناة "العربية"، الإثنين، وثائقي بعنوان "أبناء الدوحة"، استعرض كيف نقض الأمير السابق  حمد بن خليفة آل ثاني، وعده وانقلب على أبيه خليفة بن حمد آل ثاني، بل انقلب على الشعب القطري كله. وكشف الوثائقي عن تفاصيل وخبايا الانتهاكات التي تقوم بها الحكومة بحق مواطنيها من "قبيلة الغفران". وترجع أزمة قبيلة "الغفران" إلى ما قبل نحو 22 عامًا، عندما قام حمد بن خليفة بالانقلاب على والده والاستيلاء على الحكم، بعدها اتهم نظام حمد قبيلة "الغفران" بمساعدة الأب خليفة بن حمد آل ثاني في محاولاته العودة إلى الحكم، وفى عام 2004، أصدر النظام القطري قرارًا بسحب الجنسية من جميع أبناء القبيلة. وهناك ما يربو على ستة آلاف شخصٍ بالقبيلة تعرضوا للتهجير القسري من البلاد بعد سلب الجنسية منهم، كما لم تكتفِ السلطات بذلك، بل قامت بمصادرة أموالهم أيضًا، دون أي وجه حق. كما يحرم النظام أبناء القبيلة من حق العمل في البلاد، إلى جانب الوقوف حائلًا دون وصول مساعدات الدولة إليهم، وذلك وفقًا لاتهاماتٍ رفعتها القبيلة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

إقرأ أيضًا