وثيقة مسربة: حمد بن خليفة رغب في إهداء الأسد طائرة رئاسية

  • أمير  قطر أهدى طائرة رئاسية لبشار الأسد لكن الأمريكان تدخلوا لإبطال الهدية

سرب موقع ويكيليكس وثيقة على درجة كبيرة من الأهمية تتعلق بطبيعة تحالفات النظام القطري المتقلبة في المنطقة، إذ تكشف الوثيقة الجديدة عن تحالف الدوحة مع نظام بشار الأسد، قبل أن ينقلب آل حمد عليه، ويقرروا دفع المليارات في سبيل إسقاط النظام السوري ما أدخل سوريا في فوضى لم تخرج منها حتى الآن.

ويكيليكس سرب وثيقة من الديبلوماسي الأمريكي، تشارلز هنتر، إلى وزير الخارجية الأمريكي ووكالة المخابرات المركزية (CIA) ووزارتي الخارجية والدفاع في الأول من فبراير 2010، بأن الرئيس السوري بشار الأسد، حصل على طائرة "سلاح الجو السوري رقم واحد"، في إشارة ساخرة إلى الطائرة الرئاسية الأمريكية التي تحمل وصف "سلاح الجو رقم واحد".

وكتب هنتر أنه حصل على معلوماته من رئيس مكتب وزير الخارجية السوري -وقتذاك- بسام صباغ، الذي قدم معلومات عن "الطائرة التي قدمها أمير قطر (السابق) حمد بن خليفة آل ثاني إلى الرئيس السوري بشار الأسد كهدية".

وأن الطائرة هي من نوع "إيرباص 340" تم تصنيعها في العام 2002، وبيعت إلى طيران الصين في العام 2003، وفي العام 2007 بيعت إلى شركة طيران ماندارين في تايوان قبل أن تشتريها الحكومة القطرية في العام التالي، وأرسلتها إلى مدينة تكساس، حيث تم تعديلها إلى طائرة كبار الشخصيات (VIP)، وأعيدت إلى قطر وأصبحت تحمل الرقم (A7-AAH).

وواجهت سوريا عقبات في تسلم هذه الطائرة بسبب قانون أمريكي يمنع دمشق من حيازة طائرات من نوع "إيرباص"، إلا أن الوثيقة أوضحت أنه في الاجتماع الأخير في وزارة الخارجية السورية تم إبلاغ السيناتور الأمريكي جورج ميتشيل بوجوب تمكين سوريا من الحصول على الطائرة لا سيما وإنها مستعملة وليست جديدة"، لكن ميتشيل أوضح أن الأمر قد يكون صعبا، وهو ما أدى إلى تعطيل صفقة انتقال الطائرة الرئاسية على الرغم من إلحاح النظام القطري وقتها.

 
إقرأ أيضًا