وزير الإعلام البحريني: قطر تحتكر البطولات الرياضية لأغراض سياسية

  • وزير الإعلام البحريني

أكد وزير شؤون الإعلام البحريني، علي بن محمد الرميحي، السبت، أن الاحتكار المخل الذي تفرضه قنوات "بي إن سبورتس" القطرية، محدد لأغراض سياسية، ما يتسبب في انتهاك صريح لحق الجمهور في مشاهدة منتخباته.

الرميحي أشار في تصريحات له خلال رعايته أعمال منتدى السلطة الرابعة، الذي أقامه نادي الإعلام بجامعة البحرين بالتعاون مع جمعية الصحفيين البحرينية، إلى أن 90% من المواطنين العرب محرومون من مشاهدة مباريات كرة القدم على القنوات الرياضية.

وتابع أن هناك تحركات على المستوى الإقليمي والدولي لوقف انتهاك حق الجمهور في متابعة مباريات فريقه الوطني، وفق ما نقلت وكالة الأنباء البحرينية "بنا".

وأكد الوزير البحريني أن التحديات في قطاع الإعلام والاتصال مشتركة بين الدول العربية، ويجب مواجهتها بصورة جماعية عبر تعزيز الوعي لدى فئة الشباب في المجتمع، وتبني آليات إقليمية ودولية مشتركة لتحقيق الأهداف المنشودة في الارتقاء بقطاع الإعلام والاتصال في المنطقة.

وتلقت مجموعة القنوات القطرية بي إن سبورتس صفعة قوية، بعد إلغاء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم  احتكارها للبطولات الآسيوية داخل المملكة العربية السعودية.

وقال الاتحاد السعودي في بيان له منذ أيام، إن نظيره الآسيوي اتخذ هذا القرار "بناء على ما أطلع عليه من مخاطبات وأسباب قانونية تضمنت عدم قانونية بث Bein Sports في المملكة للمخالفات القانونية والنظامية الجسيمة التي ارتكبتها وعدم قدرتها على استخراج التراخيص اللازمة للوفاء بالتزاماتها تجاه نقل مسابقات الاتحاد الآسيوي للمتابعين والمشاهدين في المملكة".

واستشرت وتفحلت الاحتكارات القطرية  في عهد رئيس الاتحاد الدولى السابق جوزيف بلاتر، قبل رحيله على خلفية تهم فساد كثيرة، إلا أن الاتحاد السعودي واصل جهوده من أجل إلغاء الممارسات الاحتكارية للمسابقات.

وواجهت بي إن سبورتس غرامات مالية كبيرة في السعودية ومصر بسبب ممارساتها الاحتكارية، حيث أصدرت الهيئة العامة للمنافسة بالسعودية 20 أغسطس 2018، قرارًا بتغريمها 10 ملايين ريال، وإلغاء ترخيص الشركة في المملكة نهائيا، مع إلزامها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة انتهاكها لنظام المنافسة ولائحته التنفيذية.

كما أصدرت إحدى المحاكم المصرية، يناير 2018، غرامة مالية بقيمة 400 مليون جنيه ضد شبكة قنوات بي إن سبورت، لمخالفتها قانون حماية المنافسة في مصر.

وسارعت قطر إلى إنفاق المليارات، لتحويل نفسها إلى متحكم في كرة القدم بالعالم، ولكسب عقول وقلوب المشجعين، عبر شبكة قنوات بي إن سبورتس التي احتكرت حقوق بث البطولات الرياضية الإقليمية والعالمية، إذ ضخت مؤخرا مبلغ 156 مليون يورو متجاهلة الخسائر الفادحة التي تتعرض لها الشبكة.

الأموال الجديدة التي ضخها تنظيم الحمدين لشبكة قنوات "بي إن سبورتس" تؤكد  أن الهوس عند قطر ليس بالرياضة نفسها بل باستغلالها كأداة، فرغم معاناة الاقتصاد القطري ونقص السيولة بسبب تبعات المقاطعة العربية، إلا أن إمارة الإرهاب تسعى لتنفيذ مآربها المشبوهة، تاركة المواطنين القطريين يتحملوا أضرارا جانبية في لعبة السلطة التي يمارسها تميم.

إقرأ أيضًا
برعاية تميم .. استمرار تزايُد نفوذ تركيا ووجودها العسكري في البلاد

برعاية تميم .. استمرار تزايُد نفوذ تركيا ووجودها العسكري في البلاد

تواصل القوات التركية التغلغل في البلاد عبر تنفيذ توسعات كبيرة في القاعدة التركية الموجودة في العاصمة الدوحة.

تفاصيل صفقات الشيخة "موزة" و"أردوغان" السرية

تفاصيل صفقات الشيخة "موزة" و"أردوغان" السرية

كشفت تقارير صحفية تركية عن تورط الشيخة موزة بنت ناصر المسند زوجة الأمير الوالد حمد بن خليفة في صفقات سرية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لدعمه