وضع رئيس الوزراء القطري في الحجر الصحي.. واشتباه في إصابته بكورونا

تواصل خسائر الدولة بسبب انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، وضعف إجراءاتها في مواجهة ومحاصرة الانتشار الذي وصل إلى عقر الديوان الأميري وأصبح يهدد كبار المسؤولين.

وكشفت مصادر مطلعة عن انتشار حالة من الذعر داخل الديوان الأميري بعد إصابة مسؤولين قريبين من رئيس الوزراء خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني؛ ما يرجح إصابته.

وأكدت المصادر أنه تم اكتشاف الموظفين عقب أربعة أيام من لقاء خالد بن خليفة ومخالطته في اجتماع حكومي لمدة ساعتين، وهو الأمر الذي أدى إلى وضعه في حجر صحي بمنزله لمدة 14 يومًا ومنعه من حضور اجتماعات الحكومة.

وأشارت المصادر أن باقي أعضاء الحكومة يشعرون بفزع من احتمالية انتقال العدوى لهم، وطالبوا بإجراء مسحة طبية لمعرفة وجود عدوى أم لا.

من ناحية أخرى كانت أكدت مصادر مطلعة، أن خلال الـ48 ساعة الماضية تأكد إصابة 6 مساجين قطريين بالفيروس القاتل، وذلك بعد دخول أحد أفراد العمالة الوافدة مصابًا بالفيروس دون أخذ الاحتياطات الكافية، فقام العامل بنقل العدوى للسجن بأكمله تقريبًا، إلا أن الفحوصات والتحاليل أثبتت إصابة 6 أشخاص حتى الآن بالفيروس فيما يجري تحليل عينات لباقي السجناء وحتى الضباط والعاملين في السجن.

إقرأ أيضًا