خمسة شيوخ ضاقوا بـ"عربدة الحمدين".. والتذمر يتسع داخل آل ثاني

  • العديد من آل ثاني  أعلنوا أنه ضاق ذرعهم من تصرفات تنظيم الحمدين الإرهابية

كشف اجتماع القبائل القطرية الجمعة الماضي، عن اتساع دائرة الرفض داخل آل ثاني، بعدما شارك خمسة شيوخ في اجتماع قبائل قحطان المعارض لسياسات نظام تميم بن حمد القمعية والقائمة على قمع المعارضين والتنكيل بهم في معتقلات سيئة السمعة وإسقاط الجنسية بالجملة عن قبائل معارضة.

وعلمت صحيفة "عكاظ" من مصادر مقربة من أسرة آل ثاني القطرية، اتساع دائرة الرفض لسياسات الدوحة تجاه المواطنين القطريين من داخل الأسرة المالكة، في وقت أطل خمسة شيوخ مؤثرين من داخل الأسرة في الحفل التضامني مع شيخ قبيلة بني هاجر الشيخ شافي بن ناصر الذي شهد حشداً مهيباً من أبناء القبائل العربية في السعودية والخليج، بعد أن لبوا نداء الهواجر.

وحضر الحفل خمسة من آل ثاني؛ هم: الشيخ سلطان بن سحيم، والشيخ مبارك بن خليفة، والشيخ فهد بن عبدالله، والشيخ خليفة بن مبارك، والشيخ عبدالله بن فهد، فيما تتسع دائرة الغليان داخل الأسرة الحاكمة، رغم المغريات المالية الكبيرة التي قدمها تميم بن حمد إلى أبناء عمومته لتحييد مواقفهم المتوقعة من المشهد القطري.

وكان النظام القطري قد جرد شيخي قبيلة آل مرة وبني هاجر من جنسيتهما القطرية، إضافة إلى عشرات من أفراد أسرتيهما، في مشهد يعيد ما حدث لفخيذة الغفران من آل مرة عامي 1996 و2004.

ورفض الشيوخ الخمسة الذين حضروا الحفل التضامني لشيخ بني هاجر، انتهاكات الدوحة ضد مواطني الإمارة الأصليين، مؤكدين أن القبائل القطرية ساهمت في بناء قطر وكتبت تاريخها، مستشهدين بمعركة الوجبة التي أخرجت فيها القبائل القطرية الجنود الأتراك من البلاد قبل 124 عاماً.

 
إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج