7 أهداف رئيسية لمؤتمر المعارضة القطرية في لندن

  • المعارضة القطرية تجهز لمؤتمر 14 سبتمبر

المعارضة القطرية في لندن تسابق الزمن بغية التجهيز لمؤتمرها الأول المقرر عقده في العاصمة البريطانية لندن في 14 سبتمبر الجاري، وبينما يعد المؤتمر نقلة نوعية في الحركة الاحتجاجية ضد " تنظيم الحمدين " الحاكم في الدوحة، رصدت "قطريليكس" 7 أهداف رئيسية للمؤتمر الذي من المقرر أن يعقد على مدار يومين.

والمؤتمر  بمثابة أول اجتماع للإصلاحيين القطريين الراغبين في إيصال صوتهم للعالم، فيما جاءت الأهداف الرئيسية للمؤتمر على النحو التالي:

بحث مستقبل الدوحة في ظل إصرار تميم بن حمد الارتماء في أحضان نظام الملالي الإيراني، وتركيا، ما جعل نظامه يمثل تهديداً خطيراً للسلم والأمن الدوليين.

كما يبحث المؤتمر سبل إنهاء معاناة القطريين في ظل الآلة القمعية البوليسية القطرية، إلى جانب بحث مصير آلاف المعارضين القطريين الذين تكتظ بهم سجون تميم بن حمد.

ويبحث المؤتمر كذلك سبل التصدي لسياسات النظام القطري الراعية للإرهاب، فالنظام القطري يستضيف عدد من الجماعات الإرهابية على رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، و حركة حماس و حركة طالبان.

ويضع المؤتمر على رأس أجندته بحث وضع حد للعنف و الإرهاب والفوضى، عبر وقف التمويل القطري للإرهاب، والعمل على فضح سياسات نظام تميم.

وبحسب المعارض القطري خالد الهيل، فإن المؤتمر يسعى لبحث تحديد خيارات تجبر النظام القطري على ضرورة احترام اختيارات الشعوب العربية، ووقف بث سموم فضائية الجزيرة التي تعد ذراعًا إعلامية لوزارة الخارجية القطرية.

وتعتبر "الحركة الشبابية لإنقاذ قطر" التي يقودها المعارض القطري خالد الهيل، أحد أبرز التيارات المشاركة في المؤتمر، والحركة تلقى قبولاً في الداخل القطري إذ عبر نحو 32 ألف شاب داخل قطر عن تضامنهم مع الحركة، ويعد المؤتمر فرصة سانحة للمعارضة القطرية لمخاطبة الضمير العالمي. 

ويشارك في المؤتمر، الذي سيستمر لمدة يومين، عدد كبير من الشخصيات السياسية العربية والعالمية من مختلف الأطياف، والمهتمون بشؤون المنطقة من أكاديميين وإعلاميين، علاوة على عدد من الشخصيات القطرية خاصة المعارضة.

إقرأ أيضًا