70 عامل بنغالي يعيشون حياة غير إنسانية في قطر

يعيش ما لا يقل عن 70 عاملا بنجلاديشيا وظفتهم شركة تنظيف مقرها الدوحة في قطر حياة غير إنسانية منذ أكثر من 6 أشهر بعد تسريحهم من وظائفهم، وفقًا لما قاله العمال وأفراد أسرهم لصحيفة "نيو إيدج" البنجلاديشية. 

وبحسب الشهادات فإن "مجموعة خليج سوان" القطرية - المعنية بتوفير عمال النظافة – التي قامت بتوظيفهم لا توفر لهم وظائف جديدة.

وجمع برنامج الهجرة التابع لمنظمة "براك" البنجلاديشية جميع المعلومات عن العمال البنجلاديشيين العاطلين، وقال رئيس البرنامج إنهم سيتناولون المسألة مع مجلس رعاية العاملين بأجر والسفارة البنجلاديشية في الدوحة.

وقال أحد العمال، ويدعى محمد شاكل إنه ذهب إلى قطر منذ 19 شهرًا من خلال إعطاء سمسار 400 ألف تاكا بنجلاديشي (4800 دولار)، موضحًا أنه ذهب إلى هناك بتصريح من مكتب القوى العاملة والتوظيف والتدريب.

وأشار محمد إلى أن المكتب منحه أيضًا بطاقة ذكية تصادق على الهجرة القانونية، وعند وصوله إلى قطر حصل على وظيفة عامل نظافة براتب 900 ريال قطري شهريا، ومنذ تسريحه من وظيفته عاش على أموال اقترضها من زملائه البنجلاديشيين خلال الستة أشهر الماضية.

كما ذكر زميله توحيد قصة مماثلة، وقالت والدته إنها أرسلت له بالفعل 35 ألف تاكا منذ تسريحه من وظيفته، مناشدة الحكومة بإعادة نجلها والحصول على تعويض من مجموعة خليج سوان؛ إذ إنها قد وظفت العمال البنجلاديش لمدة عامين.

إقرأ أيضًا